انترنت

منصة إنترنت الأشياء

إنترنت الأشياء هي تقنية ناشئة تستخدم الإنترنت وتهدف إلى توفير الاتصال فيما بين الأجهزة المادية أو “الأشياء”. سنتعرف أكثرعلى منصة إنترنت الأشياء من خلال هذا المقال.

الاستعمالات

تشمل أمثلة الأجهزة المادية الأجهزة المنزلية والصناعية. باستخدام المستشعرات وشبكات الاتصال المناسبة، يمكن أن توفر هذه الأجهزة بيانات قيمة وتمكن من تقديم خدمات متنوعة للناس. على سبيل المثال، التحكم في طاقة
استهلاك المباني بطريقة ذكية يمكن من تقليل تكاليف الطاقة. إنترنت الأشياء أيضًا تطبق على نطاق واسع في المراقبة البيئية وأنظمة وخدمات الرعاية الصحية والخدمات القائمة على الطائرات دون طيار.
عند التخطيط لتطبيق إنترنت الأشياء يتم اختيار مكونات إنترنت الأشياء مثل جهاز الاستشعار وبروتوكول الاتصال وتخزين البيانات والحساب.

المكونات المختلفة لمنصة إنترنت الأشياء

  • أجهزة إنترنت الأشياء: تكون في شكل أجهزة استشعار أو مشغلات أو بوابات إنترنت الأشياء أو أي جهاز ينضم إلى دورة جمع البيانات.
  • بروتوكولات الاتصال: تعد المكون الثاني لمنصة إنترنت الأشياء. تعمل بروتوكولات الاتصال على تمكين أجهزة مختلفة من التواصل ومشاركة بياناتها مع أجهزة التحكم أو مراكز اتخاذ القرار. توفر منصات إنترنت الأشياء المرونة لاختيار نوع تقنيات الاتصال (كل بخصائص محددة) حسب احتياجات التطبيق. أمثلة على هذه التقنيات تشمل Wi-Fi و Bluetooth و ZigBee والتكنولوجيا الخلوية مثل شبكات LTE-4G و 5G.
  • تخزين البيانات: وهو المكون الذي يمكن من إدارة مجموعة البيانات من أجهزة الاستشعار. بما أن البيانات التي يتم جمعها من الأجهزة كبيرة جدًا يجب التخطيط لتخزين بيانات فعال يمكن أن يكون في الخوادم السحابية أو على حافة شبكة إنترنت الأشياء.
  • تحليل البيانات: البيانات المخزنة ستحتاج من دون أدنى شك إلى تحليل بياني. يمكن إجراء التحليلات خارج الإنترنت بعد تخزين البيانات أو يمكن أن تكون في شكل تحليلات في الوقت الفعلي. يتم إجراء تحليل البيانات هذا لاتخاذ القرار بشأن تشغيل التطبيق. في التحليلات خارج الخط، يتم جمع البيانات أولاً ثم تصورها في أماكن العمل باستخدام أدوات التصور. في حالة الوقت الحقيقي تُستخدم السحابة (cloud) مثلا لتوفير التصور، أو أيضا تحليلات التيار (stream analytics).
السابق
كيف تحضرين حفلة عيد ميلاد اقتصادية ؟
التالي
معلومات عن سورة الفاتحة