قصص تاريخية

المفكر ابن رشد

لا شك ان المفكر ابن رشد ترك بصمته في التاريخ لما له من مكانة مرموقة بأفكارها و انجازاته .

اذ يزخر العالم العربي بأسماء بقيت خالدة بأعمالها و انجازاتها و كانت و لا تزال قدوة للغرب و محل اهتمام المفكرين.

  • السيرة الذاتية لابن رشد
  • أهم انجازاته

جدول المحتويات

من هو المفكر ابن رشد

هو أبو الوليد محمد ابن أحمد اب رشد ولد سنة 520 هجري في قرطبة الاندلس و ينحدر ابن رشد من سلالة لها دور كبير لدى الاندلسيين بصفة خاصة

فجده هو أبو الوليد الذي صنف من أكبر القضاة المالكيين .

أما ابوه فهو قاض و فقيه في سجله الكثير من المؤلفات

و على يده تطرق ابن رشد الى اكثر من مجال حتى أصبح من اهم الشخصيات في الحضارة العربية . فهو فيلسوف فقيه طبيب فلكي و قاضي اندلسي حيث عرف باجتهاده في طلب العلم منذ صغره

بعد تلقي العلم من أبيه و عديد الفقهاء هاجر ابن رشد الحفيد الى مراكش اين ساعد عبد المومن بن علي الخليفة لدولة الموحدين في ارساء مدارس لدراسة العلوم و الادب ثم أصبح ابن رشد مفسرا لكتب أرسطو بتعليمات من الخليفة يعقوب و بتوصية من ابن طفيل ثم تم تعيينه كقاضي اشبيلية لينقل في مرحلة ثانية الى مسقط رأسه ليستلم مهام القضاء.

إقرأ أيضا:معركة أراس: الهزيمة الغريبة

ثم أخذ ابن رشد مكان ابن طفيل الذي لم يعد قادر على اتمام مهامه بسبب تقدم سنه و هكذا عين طبيبا للخليفة .

لكن سرعان ما تغيرت حياة ابن رشد من شخصية مرموقة له وزنه الى شخصية منفية

أهم انجازات ابن رشد

لابن رشد عدد لا يحصى من المؤلفات التي لها قيمة كبيرة في العلم مثل مؤلفه “تهافت التهافت”

و الذي جاء ردا على كتاب الغزالي تحت عنوان “تهافت الناس”

إقرأ أيضا:ميلينا و كافكا

كذلك يمكن ان نذكر مؤلف له في الفقه بعنوان ” بداية المجتهد و نهاية المقتصد”

قام بترجمة و مناقشة أعمال ارسطو

كما مست أعماله مجال الطب فقد ألف كتاب”الكليات” و كل مؤلفاته لا تزال تحظى بالاهتمام .

ابن رشد مفكر اندلسي اسمه نقش في التاريخ فانجازاته لا تحصى و أعماله لم تفنى

السابق
نصائح لتكون أكثر سعادة
التالي
6 خطوات لنوم أفضل