قصص تاريخية

تعرف على أحمد شوقي

يعد أحمد شوقي من أشهر الأدباء و الشعراء الذين عرفهم العالم العربي و الإسلامي خلال القرن التاسع عشر و القرن العشرين لذلك سمي بأمير الشعراء.

1. نشأة أحمد شوقي

ولد أحمد شوقي أو كما يطلق علية باللهجة المصرية أحمد شوقي بيك في مصر تحديدا بالقاهرة سنة 1868

تربى مع جدته لأمه ذات الٱصول اليولنانية في قصر الخديوى إسماعيل في القاهرة و التي كانت تعمل فيه ليعيش حياة الثراء و الرفاهية رفقة جدته

إلى غاية بلوغه سن الرابعة ليأخذه والدهإلى لتعلم القرآن و أصول و قواعد الفقه و أيضا تعلم الكتابة في كتاب الشيخ صالح

ثم يلتحق بعد أربع سنوات من ذلك إلى التعلم و الدراسة في مدرسة المتيديان الإبتدائية أين تلقى تعليمه في مختلف المعارف و العلوم

و إكتشف هنالك موهبته في الشعر و عمل على تطويرها حين إنكب على الدواوين و معلقات الشعراء لقرائتهم و خفظهم

ليتخرج من مدرسة المتيديان و هو في سن الخامسة عشر بعد أن بقي يدرس فيها لأكثر من 7 سنوات

إقرأ أيضا:قضية دريفوس

و يتوجه إلى معهد الحقوق محملا بموهبة الشعر التي تطورت كلما كبر سنه ليلفت نظر المدرسين لموهبته تلك و قدرته الفذة على التلاعب بالكلمات و تحويلها إلى أبيات شعرية تجذب السامعين

على غرار الأستاذ الشيخ محمد البسيوني الذي رأى مستقبلا لشاعر ناجح و متألق في أحمد شوقي

2 الحياة الأدبية لأمير الشعراء

أصبح أحمد شوقي من بين الشعراء المهمبن في فترة ما قبل إحتلال البريطانيين لمصر و بعدها و ذلك بسبب تحدثه كثيرا في شعره عن السياسةو السياسيين

فهو كان قريبا من الخديوي الذي لطالما ذكره في قصاده و مدحه فيها عندما كان في فرنسا و واصل مدحه في إبنه الخديوي توفيق إثر وفاة والده ليسمى إثر ذلك بشاعر القصر

و يرجح البعض أن مدحه ذلك يعود لسبب هام أن أحمد شوقي تربى و ترعرع في قصر الخديوي في صغره

و قد إشتهر أحمد شوفي كذلك بمعاداته الشرسة للمستعمر الإنجليزي و كتب فيهم قصائد عدة يهجوهم فيها إلى أن تم نفييه في عام 1915 بسبب هذا الأمر من بلده نحو إسبانيا

إقرأ أيضا:أنطوني إيدن و معركة السوم

أين قضى هنالك أريع سنوات، ثم يعود إلى مصر ليفرق الحياة قي سنة 1932.

من أهم الأعمالالشعريةالأدبية لأمير الشعراء “ديوان الشوقيات” “نهج البردة” “سلو قلبي” “عنترة ” و أخيرا “مشروع القرش” التي فارق على إثرها الحياة تاركا موروثا ثقافيا أدبيا للأجيال المقبلة.

السابق
ماسكات للوجه من القرفة
التالي
تاريخ الدولة العباسية