قصص تاريخية

نتائج أزمة الثلاثينات

إن نتائج أزمة الثلاثينات الإقتصادية تعود أساسا إلى إنهيار قيمة الأسهم ببورصة ووالستريت الأمريكية

و لم تنجح الإجراءات المالية المتبعة في الإنقاذ من حدوث الكارثة الني تمثلت ضمن :

1. النتائج الإجتماعية

نتائج أزمة الثلاثينات أسفرت على تضخم البطالة و إحتداد النفقات الإجتماعية

ففي سنة 1932 أصبحت البطالة الهاجس الأول في العالم لتتجاوز 30 مليون عاطل عن العمل

مما أدى إلى ظهور مراكز الأكلات الشعبية للعاطلين و الملاجئ الليلية للمتشردين و إنتشرت مسيرات الجوع و الإحتجاج و مشاهد البؤس

لتشمل الأزمة العالمبة جميع الفئات الإجتماعية لكنها أضرت بالإساس الطبقات الشغيلة و ضعيفي الحال

فهم يمثلون دائما الأغلبية في كل المجتمعات و ضررهم يؤدي آلى إرنفاع نسب التشرد و البؤس

فقد شملت الأزمة كل الفئات الإجتماعية كالعمال و تضرر المؤسسات و ضعف الأجور و تفاقم البطالة

إضافة إلى عجز الفلاحين على تسديد ديونهم فتمت مصادرة أراضيهم

كذلك نمت حركة النزوح نحو المدن و حركة الهجرة نحو الولايات المتحدة الأمريكية

إقرأ أيضا:التجارة في العصور الوسطى

2. نتائج أزمة الثلاثينات على المستوى الإقتصادي

شملت ننائج أزمة الثلاثينات الحرب التجارية و ذلك عن طريق تنامي النزعة الحبائية الٱمريكية منذ سنة 1930 بالترفيع في قيمة الآداءات الجمركية بنسبة 50℅

لتتبعها أنقلترا في 1932 ثم فرنسا التي رفعت في قيمة الآداءات الموظفة على السلع القادمة من منطقة الجنيه الإسترليني و إمتنعت عن تسديد ديونها للولايات المتحدة الأمريكية

إضافة إلى ذلك شملت أزمة الثلاثينات الإقتصادية الحرب النقدية حيث فشلت ندوة لندن المنعقدة في شهر جويلية 1933

و التي كانت تهدف إلى معالجة الوضع النقدي في العالم بسبب إصرار الولايات المتحدة على التخفيض في قيمة عملتها

أدى فشل الندوة إلى تفكك النظام النقدي العالمي لينقسم العالم إلى مناطق نقدية منفصلة و متنافسة في منتصف الثلاثينات و بعضها كالآتي :

إقرأ أيضا:نشأة القطبية الثنائية في العالم

منطقة الجنيه الإسترليني التي تضم بريطانيا و بلدان الكومنوالث

منطقة الدولار و يمتد نفوءها على كامل القارة الأمريكية

منطقة ألمانيا للمارك تفطي ٱوروبا الوسطى

كتلة الذهب التي تشكلت حول فرنسا و شملت إيطاليا و سويسرا و بلجيكا و بولونيا لكن سرعان ما تفكك فيما بعد.

السابق
نتائج الحرب العالمية الثانية
التالي
طرق طبيعية لطرد البعوض