الحياة والمجتمع

التكنولوجيا

التكنولوجيا

التكنولوجيا لها إيجابيات و سلبيات . و من إيجابياتها تحسين التعلم: فهي تؤثر على عملية التعلم إيجابيا. وذلك كالآتي:تسهل عملية الدراسة أي بفضلها ينجزون واجباتهم الدراسية فهي تقوم بتسهيل عملية البحث حول الكثير من المعلومات. تساعد على تعليم الحروف للمستويات الصغيرة و ذلك من خلال مواقع تكون أيضا ممتعة للتسهيل و جذب الطلاب . كذلك تمكن من التعلم عن بعد , لزيادة فرصة التعلم. تمكنك أيضا عزيزي القارئ من تعلم الكثير من اللغات لتكسبك ثقافة اللغات نأخذ مثلا لغة الفرنسية ،الإنقليزية،اليبانية.

تحسن التكنولوجيا العمل

لديها العديد من الفوائد في العمل. و منها تمكن التواصل أي تمنحك من التواصل مع الآخرين. سواء من مكالمة هاتفية أو مكالمة فيديو حتى إن كانت المسافة بعيدة. أو ببعث رسالة نصية إن كانت من خلال موقع الويب أو وسيلة التواصل الاجتماعيّة، كذلك تقوم التكنولوجيا من تحسين التواصل و التفاعل بين الموظفين في العمل ، فهي تسهل لهم عملية تبادل المعلومات التي تخص العمل ، نأخذ مثلا يمكن استعمال السكايب لتتواصل المعلومات والمشاريع على كل مستوى الأقسام المختلفة. و هكذا تتساهل عملية الوصول إلى قرار .كذلك التكنولوجيا تساعد إدارة الموارد البشريةأي تحسن شغل إدراة الموارد البشريّةو ذلك عبر عملية تقييم الموظفين فيوضف الجدد. هذا عدا عن إمكانيّة التوظيف من خلال الاستعانة بالإنترنت. و هكذا تسهل عمل المكلف عن الموارد البشرية فلن يمضي وقتا في إختيار الموظفين و الإجراءات اللازمة ، أيظا تتبع التكنولوجيا أعمال الموظفين التي قاموا بها .

إقرأ أيضا:فوائد الفول الأخضر

الاثار السلبية

هناك العديد من الآثار السلبية منها: التأثير على العلاقات الاجتماعيّة أي تؤثّر التكنولوجيا على العلاقات الاجتماعيّة سلباً، إذ إنّ التواصل عبر الرسائل النصيّة، أو البريد الإلكتورنيّ، أو من خلال التطبيقات المختلفة لا يغني عن التواصل الحقيقيّ وجهاً لوجه،كما يمكن أن تؤدي التكنولوجيا إلى العزلة والاكتئاب، بسبب فقدان القدرة على التواصل مع الآخرين. انعدام الخصوصية: تساهم التكنولوجيا في انعدام الخصوصيّة، بحيث تتيح لأيّ شخص الحصول على معلومات شخصيّة، كاسم الشخص، وعنوانه، ومعلومات الاتّصال به. التأثير على النوم: تؤثّر التكنولوجيا على اتّباع عادات نوم سيّئة، إذ يمكن أن يبقى الفرد مستيقظاً لساعة متأخّرة على الإنترنت، كما قد يسبّب ضوء الهاتف انخفاض إفراز هرمون الميلاتونين وهو مادة كيميائية تعزّز النوم.

إقرأ أيضا:طرق سهلة للنوم السريع

السابق
السخاوي
التالي
أنواع المقبلات